کوردی | عه‌ره‌بی  |  فارسی  Scandinavian | Dutch English | Contact  

ناوه‌ندی جاک ناوه‌ندێکی سه‌ربه‌خۆی مرۆف دۆستانه‌یه‌ و تادوا هه‌ناسه‌ی دوا ئه‌ندامی هه‌وڵ ده‌دات به‌ دوای دۆزی ئه‌نفال و جینۆسایده‌وه‌ بێت!
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 

موقفنا من مؤتمر الأنفال في اربيل
 

منذ تأسيسه عمل مركزنا على تسليط الضوء على حرب الإبادة الجماعية والتطهير العرقي الذي مورس ضد شعبنا الكوردي و فضح تلك الجرائم للرأي العام العالمي والعمل على تعويض الضحايا ومعاقبة المجرمين ومنع تكرار تلك المآسي وضمن نشاطات مركزنا اقتراح قدمناه أكتوبر عام 2007  بضرورة عقد مؤتمر متخصص حول الأنفال من قبل جهة دولية متخصصة (The International Association of Genocide Scholars   المنظمة الدولية المتخصصة )  وقمنا بالتنسيق مع المنظمة الدولية وعلى إثرها قمنا بمفاتحة الجهات الرسمية في حكومة إقليم كوردستان بضرورة عقد المؤتمر في كوردستان و بمشاركة المتخصصين  المحايدين في هذا المجال ، وعلى الرغم من توفر كل  مستلزمات نجاح هكذا مؤتمر في كوردستان ولدى حكومة الإقليم إلا إن سلطات الإقليم تجاهلت مقترحنا ولم نتلق منها أي رد لغاية اليوم ، علما أن الشرط الوحيد الذي اشترطته المنظمة الدولية المذكورة كان فقط مساهمة متخصصين مستقلين كورد في هذا العمل وكان يمكن الإيفاء بهذا الشرط لوجود الكثير من الأكاديميين الكورد المختصين بهذا المجال.

 وفي الأشهر الأخيرة من السنة الماضية سمعنا بعقد مؤتمر حول الأنفال في  مدينة اربيل برعاية وإشراف رئيس وزراء الإقليم السيد نيجرفان بارزاني ، إننا نرى  ورغم أهمية الموضوع  إن عقد المؤتمر من خلال أجهزة الحكومة  والياتها  ومشاكلها سيفقده المهنية والمصداقية أمام الرأي العام المحلي والإقليمي والعالمي من جهة ويضعه في إطار المصالح الحزبية  الضيقة الأفق التي أجهضت الكثير من المؤتمرات وكان أخرها مؤتمر الكورد الفيلية ومؤتمر دعم الديمقراطية  في اربيل .

إننا حينما نذكر حكومة الإقليم ونوضح موقفنا للرأي العام نستند على جملة معلومات متوفرة لدينا إضافة إلى نتائج مؤتمر اربيل عام 2002 والتي  لم تستخلص منها حكومة الإقليم  الدروس والعبر ،  حيث تحول المؤتمر الذي عقد بنفس العنوان إلى منبر دعائي لحكومة الإقليم وحزبي السلطة مع إهمال مقصود للمسئولين عن عمليات الأنفال وبالأخص الجحوش الكورد ناهيك عن عدم الإشارة إلى وضع أهالي ضحايا الأنفال .

بتقديرنا  وفي ضوء المعلومات المتوفرة لدينا عن المؤتمر المزمع عقده سيكون مؤتمرا شكليا لا يتناول الأمور الجوهرية والمهمة التي تخص عمليات الأنفال , فلا يتم تسليط الضوء على رؤساء الجحوش الذين شاركوا بفعالية في جرائم الأنفال لأسباب يعرفها الجميع ، ولا يتم الإشارة إلى نوعية المحكمة التي تم فيها محاكمة مجرمي  الأنفال ولا إلى قصور حكومة الإقليم في معالجة ضحايا القصف الكيمياوي والشركات الأوروبية التي ساهمت في تزويد النظام البائد بتلك الأسلحة الفتاكة.....

إن مركز جاك باعتباره من أنشط المراكز الكوردية العاملة في مجال تعريف العالم بجرائم الإبادة الجماعية بحق الكورد والتي عملت من خلال مختلف أوجه نشاطاتها بعقد المؤتمرات الدولية وإيصال قضية الأنفال إلى أروقة البرلمانات الأوروبية  وبأسلوب حضاري ومهني متطور ستستمر بنفس توجهاتها بعيدا عن النزعات الحزبية الضيقة الأفق التي تتحكم بأهم مفاصل القرار في كوردستان والتي مازلت تمارس سياسة تشديد الخناق على مركزنا وبالأخص في مجال التضييق الإعلامي والتعتيم على نشاطاتنا لكوننا مستقلين نرفض الانضواء تحت مظلة هذه الجهة الحزبية أو تلك .

إن الموقف الواضح والصريح والبعيد عن المصالح والأجندة الحزبية كان وسيبقى منهجنا في العمل وكان هذا من أهم أسباب استبعادنا من قبل حكومة الإقليم ومحاولاتهم مصادرة حقنا بالعمل من اجل ضحايا الأنفال وأهاليهم.

إننا ورغم مبادرتنا  بعقد هذا المؤتمر  نعلن للرأي العام إننا بعيدين عن كل ما يمت بصلة لمؤتمر اربيل  ورغم موقفنا هذا ولأننا نمارس عملنا بشفافية  وبتوجه ديمقراطي فإننا أتحنا الفرصة لأعضائنا  المشاركة كأفراد في المؤتمر .

أن مركز جــاك يرى :-

1        - كان على مؤسسة علمية وأكاديمية القيام بعقد المؤتمر بعيدا عن التأثيرات الحزبية واجندتها.

2        - كان الأجدر أن تحتضن مدينة حلبجة ومجمعات شورش ورزكاري  التي شهدت حملات الأنفال المؤتمر المزمع عقده في اربيل.

3        من المتوقع عدم التركيز على دور رؤساء الجحوش السابقين بصورة مباشرة في جرائم الأنفال والتغاضي عن إخفاقات حكومة الإقليم في الاهتمام الضروري بضحايا الأنفال وأهاليهم وعدم مطالبة الحكومة المركزية بتقديم اعتذار رسمي للشعب  الكوردي وعدم إدراج قضية شركات السلاح الغربية المصنعة للأسلحة الكيماوية وكشف تورط بعض الجهات الرسمية في إخفاء  التستر على مجرمي الأنفال ..... ورغم ذلك نحن لا ننتقص من قيمة البحوث الجادة التي ستطرح في المؤتمر ونأمل خيرا بأصحاب الفكر والموقف الإنساني في المؤتمر بتغيير مسار الأجندة الدعائية التي خططت لها وجعل المؤتمر علامة بارزة في مسيرة  كان لنا شرف الخطوة الأولى فيها ضمن جهد جماعي لم ولن يكتمل بالنجاح إذا ما تم استبعاد الآخرين .

و للاسباب المدرجة أعلاه قررت منظمة جاك ضد أنفالة وابادة الشعب الكوردي عدم المشاركة في المؤتمر المزمع عقدة في اربيل.

   

منظمة جاك – كانون الثاني 2008

www.chak.be

 

 

 

 

 

 

 

 

 

A request for an annual academic magazine on mass killings and genocide committed against the Kurds

 

 

Stop the bombardment on innocent Kurdish villagers

 

Don't let the Iranian regime execute journalists: Adnan and Hiwa

 

Remove the Lausanne treaty’s denial policy and replace it with an acceptance policy

 

We condemn the genocide of the defenseless people of Darfur

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

ناوه‌ندی هه‌ڵه‌بجه‌ دژ به‌ ئه‌نفالکردن و ژینۆسایدکردنی گه‌لی کورد (چاك) 
The Center of Halabja against Anfalization and Genocide of the Kurds - CHAK