کوردی | العربية |  فارسی  Scandinavian | Dutch English | Contact  

ناوه‌ندی جاک ناوه‌ندێکی سه‌ربه‌خۆی مرۆف دۆستانه‌یه‌ و تادوا هه‌ناسه‌ی دوا ئه‌ندامی هه‌وڵ ده‌دات به‌ دوای دۆزی ئه‌نفال و جینۆسایده‌وه‌ بێت!
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 
 

متى تلتحم جموع رانية مع جموع بوتان

 

في مسيرة جماهيرية رائعة قلّ نظيرها في التاريخ الكوردي الحديث توجه عشرات الآلاف من أبناء وبنات  شعبنا الثائر في شمالي كوردستان ضمن ملحمة الدروع البشرية صوب جبال  بوتان  (معقل ثوار قوات الدفاع الشعبي  الكوردستاني)  في الجانب التركي مخترقين كل العوائق التي حاولت الطغمة الفاشية التركية ان تضعها في طريقهم , وقد بدأت المسيرة التاريخية من اسطنبول ونزولا إلى بقية المدن الكوردية رغم كل القيود المفروضة من قبل الدولة التركية الفاشية وأجهزتها القمعية ,إلا أن الإصرار  وروح الفداء والتضحية أفشلت كل محاولات أعداء الكورد في ايقاف المسيرة السلمية والتي تحمل مضمونا أقوى من كل أسلحة العدو وأدخلت الرعب واليأس في قلوب أعداء الكورد ,فهي تحشد كل قواتها منذ أشهر مهددة متوعدة بالقضاء على  المقاتلين الكورد في جبال قنديل متصورة  وفق مخيلتها العنصرية المريضة  بأنها وهكذا وبكل بساطة وسذاجة  قد تكون تكون  قادرة على انهاء الثورة الكوردية المندلعة منذ عقود والى الأبد, نفس الاعتقاد  والوهم الذي دفعته الى التآمر مع مخابرات عدة دول في عملية مخابراتية قذرة  والتي كانت نتيجتها اعتقال وسجن قائدها اوجلان .... وها  اننا نرى الآن عشرات الآلاف من أبناء المدن والقصبات الكوردية في عموم كوردستان الشمالية تنتفض  لتنضم الى قافلة الدروع البشرية المتوجهين بكل إصرار وتحدي صوب جبل بوتان الجانب الثاني من امتداد سلسلة جبال قنديل ليثبتوا للعدو التركي المتغطرس والجاهل إن امتداد الثورة في جبل قنديل لا ينتهي بجغرافية الطبيعة في تخوم جبل بوتان  بل هي مزروعة في في قلوب أبناء شعب ميديا بملايينهم الأربعين  ومعينها  البشري الذي  لا ينضّب أبدا, وكما قال الشاعر الفلسطيني محمود درويش(فحبوب سنبلة تجف ستملأ الوادي سنابل).

 

  والذي يلفت الانتباه والعجب ان تتقدم هذه الجموع الباسلة  برلمانيون وبرلمانيات كورد ممن وضعوا أرواحهم على اكفهم متحدّين قساوة الطبيعة الجبلية والبرد القارص من جهة وعواقب ما ستقدم عليه السلطة التركية الفاشية من إجراءات ضدهم  من جهة أخرى , من اجل ان يثبتوا للعالم اجمع إن إرادة الشعوب هي الأقوى دوما , وانه  لازال  هنالك  طاقة  كامنة جبارة في  جماهير كوردستان. وان في ضمائر  وأحشاء أبناءها وبناتها عقيدة نضالية و قلوبا توّاقة للحرية ومهما كان الثمن وهي تنبض بالحياة والعنفوان  وتتوقد شعلة و إصرارا لا يقهران مهما كانت التضحيات , انه ذلك  الأمل الكبير بالنصر المحتم  لشعب يريد الحياة الحرة الكريمة , ذلك الأمل الذي صنع تلك الإرادة الصلبة والتي هي اكبر من طائرات ومدافع وصواريخ  الترك أحفاد المغول وأقمار التجسس الأمريكية والإسرائيلية حلفاءهم   المعادين لتطلعات الشعوب المظلومة..... نعم إنها الإرادة الفولاذية لمناضلي ومناضلات حزب العمال الكوردستاني التي صقلتها التربية الثورية الصارمة .... تلك التربية التي انتهلت معينها من أبجديات النضال الكوردي المعاصر الذي أرسى دعائمها هذا الحزب المناضل وفكر قائده الخلاق (عبد الله اوجلان) الذي اثبت وهو في السجن إن إرادة الشعب الذي عرف طريقه للحياة , لن تموت باعتقال قائده, وان بإمكان حركة ثورية مؤمنة بأهداف امة عظيمة أن تستنهض همم الملايين وتصبهم في قالب نضالي رائع   يكون العمل الدؤوب و الإخلاص اللامتناهي والتفاني من أولويات حياتهم ....

 

 تجربة حزب العمال الكوردستاني اصبح نموذجا بات يثير الإعجاب والتعجب  أيضا  لدينا  نحن الكورد في جنوب كوردستان, على الاقل من باب المقارنة  مع الحزبيين الكورديين الحاكمين , حينما رأينا كيف ذابت وتبخرت كل الهمم القومية والنخوة والشرف النضالي أمام جبروت الأرصدة والدولارات المتراكمة لرجالات (الثورة) والتي لم تكن كل ثوريتها وإخلاصها تتعدى نطاق الكلام المنمق والمزوق...... و كما أثبتت الأحداث  بعد الانتفاضة أنهم إنما كانوا تجارا مقنعين بزي الثوار وان كل أحاديثهم عن الكورد وكوردستان لم تكن الا أفيونا  استعملت  لتخدير ودغدغة عواطف الجماهير وخداعها..... وقد سقطوا في أول امتحان خاصة  بعد سقوط النظام وانفتاح خزانات الدولارات أمامهم فأصبحوا يغرفون منها بكل ما أوتوا من قوة ويتبارون فيما بينهم من الذي سيجمع اكبر رصيد في اقل مدة!!!!!!! ضاربين عرض الحائط آلام وأحلام الجماهير التي وثقت بهم وسلمتهم إرادتها وقرارها السياسي وقبل ذلك حياة و دماء  أبناءها المضحّين....

 

 نعم قد يكون غريبا لنا نحن الكورد في جنوب كوردستان ان نرى جموعا بشرية هائلة تتخذ من أجسامها المجردة دروعا بشرية  تقتحم المدن والمعسكرات وتقطع مئات الأميال من اجل حماية أبناءها في الجبال ولسان حالها تتحدى و تقول  للسلطة التركية الفاشية والمغرورة, ان الحرب والبارود ليس هو الحل ..... ان في  هذه الحركة المتنامية يوما بعد يوم والتي تتجدد آليات نضالها باساليب شتى بدءا من العمل السلمي المدروس والممنهج وانتهاءأ بالكفاح المسلح البطولي روحا وقاّدة تقترب من المعجزة, وهي تتطور وتتمدد  لتعِم نموذجها كل أرجاء كوردستان ..... أيّ فكر وقّاد هذا الذي أيقض الملايين العشرين من شعبنا في كوردستاننا الشمالية من رقاده الطويل .... أي إصرار يمتلكه هؤلاء المناضلين والمناضلات في مواصلة الكفاح البطولي بكل اشكاله رغم كل الاعمال العدائية للدولة الكمالية الفاشية ومعها كل حلفائها من امريكان واسرائيليين وايرانيين .....

 

وفي الطرف الآخر من قنديل من بوابة رانية وطريق (دولي شهيدان) نجد يوميا كيف ان(سلطات إقليم كوردستان) الكوردية !!!! تمنع حتى نخبة من صحفيي وشباب جنوب كوردستان من التوجه طوعا الى جبهات القتال , صوب قنديل لنقل مجريات الأحداث وآثار القصف الوحشي اليومي للآلة العسكرية التركية الغاشمة المدعومة من قبل الامبريالية الامريكية (عدوتا الكورد المشترك) ومعها أيضا خبرة طياري العدو الاسرائيلي ..... فيا للعجب .... فبدلا من ان تشحّذ وتحشّد سلطات الاقليم همم الشعب الكوردي من اجل صنع درع بشري مماثل للتوجه الى قرى قنديل ومنع الطائرات التركية الغاشمة القاصفة لقرانا  وهي تزهق  وتدمرارواح وممتلكات ابناء  شعبنا ,نراهم يرفعون الهراوات بوجه الشباب  والشابات الغيارى من حاملي القلم والرأي الحر الذين بادروا بكل شجاعة وتضحية التوجه الى جبهات القتال لنقل الصورة الحقيقية لما يجري هناك لاطلاع الراية العام الكوردستاني و العالمي ....

 

ومع ذلك فان املنا كبير باهالي  مدينة رانية الابطال الذين جعلوا من مدينتهم بوابة الانتفاضة قبل سبعة عشر عاما ان يجعلوها بوابة النصر الكبير على ألذّ أعداء الكورد الطغمة الفاشية الاتاتوركية ليكونوا عبرة لغيرهم من محتلي كوردستان ,وليعلم الجميع ان كوردستان لن تتحرر الا بتحرير شمالها لانه الراس والعقل والوجدان , وعلى احزاب كوردستان الجنوبية الحاكمة ان تدرك انها بحصارها لقنديل انما تحاصر نفسها في النهاية فأي انتكاسة للثورة في قنديل ستكون بالتأكيد انتكاسة لكل الكورد اينما كانوا فقنديل بتحديها للطغات قد احتلت كل مساحة كوردستان ارضا وشعبا ,,,,, انها معركة الكورد مع اللا كورد,,,,, علينا ان نفهم المعادلة كما هي .... والنصر كان دوما حليفا للشعوب المناضلة

 

صفوت جلال الجباري

safwatjalal@hotmail.com

 

A request for an annual academic magazine on mass killings and genocide committed against the Kurds

 

 

Stop the bombardment on innocent Kurdish villagers

 

Don't let the Iranian regime execute journalists: Adnan and Hiwa

 

Remove the Lausanne treaty’s denial policy and replace it with an acceptance policy

 

We condemn the genocide of the defenseless people of Darfur

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

ناوه‌ندی هه‌ڵه‌بجه‌ دژ به‌ ئه‌نفالکردن و ژینۆسایدکردنی گه‌لی کورد (چاك) 
The Center of Halabja against Anfalization and Genocide of the Kurds - CHAK